استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بعد ظهر اليوم، في الصرح البطريركي في بكركي، أعضاء المجلس التنفيذي للرابطة المارونية برئاسة النائب السابق نعمة الله أبي نصر، في زيارة دورية تقليدية بعد عودة الراعي من المقر الصيفي في الديمان، وجرى عرض لآخر نشاطات الرابطة ومشاريعها.

وبعد اللقاء، قال أبي نصر: “أتينا لنحصل من صاحب الغبطة على البركة كما جرت العادة، وإن الرابطة المارونية منذ تأسيسها عام 1952، وهدفها الحفاظ على الموقعين المارونيين، ونحن اليوم نعمل لأجل كل المسيحيين واللبنانيين، ووضعنا غبطته في أجواء مختلف نشاطاتنا، منها التربوية التي تعمل على مساعدة الأهالي في ما يتعلق بتأمين 1500 حصة من القرطاسية، ومنها الصحية التي عملت على تأمين المساعدات والمعدات للمستشفيات وخصوصا بعد تفجير الرابع من آب، ومنها النشاطات الاجتماعية كالعرس الجماعي، والذي استطعنا تأمين التمويل له، وسنعلن عن موعد لحصول المتزوجين على بركة صاحب الغبطة، مع الحفاظ طبعا على معايير السلامة العامة”.

وختم: “لقد حصلنا على بركة صاحب الغبطة وهنأنا على نشاطنا وطلب منا الاستمرار في العمل الفعال والمثمر”.