اعتبر رئيس ​الرابطة المارونية​ النائب السابق نعمة الله أبي نصر ان “تعميم وزير الخارجية والمغتربين عبدالله ابو حبيب بوجوب تسجيل اللبنانيين المقيمين في نطاق صلاحياتها بغرض المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة، هو خطوة اساسية على طريق تكوين الهيئة الناخبة وفق منطوق القانون، تمهيدًا لإجراء الانتخابات وإشراك اللبنانيين غير المقيمين فيها”.

وتمنى قيام تعاون وثيق بين وزارتي الداخلية والبلديات ووزارة الخارجية والمغتربين لتحقيق هذا الهدف الذي ينصف اللبنانيين المنتشرين الذين يجب التعاطي معهم كأصحاب حق وشركاء أساسيين في المواطنة، لأنهم كانوا وما زالوا رافعة لبنان ورئته في الازمنة الصعبة ، خصوصا في محنته الراهنة، ومعظمهم غادر لبنان قسرا بسبب قساوة الأحوال وضيق سبل العيش. لكنهم لم ينسوا وطنهم الام البتة الذي يمدّونه بالدعم المادي والمعنوي باستمرار ، ومن ابسط حقوقهم على دولتهم أن تقر لهم حق الانتخاب حيثما هم ، توخيًا للعدالة والمساواة بين اللبنانيين اولاً، لئلا يقال ان الدولة لا تتعرف عليهم إلّا عند الحاجة.