اعتبر رئيس الرابطة المارونية النائب السابق نعمة الله ابي نصر في بيان، لمناسبة ذكرى الاستقلال، أن “هذه الذكرى تطل علينا، ولبنان تراجع عقودا إلى الوراء، وباتت دولته مفككة الاوصال، فيما ابناؤه، وخصوصا شبابه، حملوا عصا الترحال يهيمون على وجوههم في اصقاع العالم، وسط انحلال دولتهم وتعاظم التدخلات الخارجية في شؤونه، وصراع المحاور الإقليمية والدولية على أرضه”.

وتابع: “في هذه الذكرى لسنا نملك الا الدعاء بأن يلهم الله جميع المسؤولين في أي موقع من مواقع المسؤولية الرسمية والوطنية، علهم يطرحون كل الخلافات جانبا، للانصراف إلى إعادة تكوين الدولة ومؤسساتها ووقف النزف المتمادي الذي أفقر الشعب وهجر أبناءه”.

وأضاف: “في هذا العيد لا نهنىء اللبنانيين، بل نقول لمسؤوليهم اتقوا الله، وآمنوا بهذا الوطن، وطنا نهائيا لجميع أبنائه. عسى أن يشكل الاستقلال المقبل انطلاقة لتحرير لبنان من المعوقات التي تكبله، واعادة تكوين الدولة ومؤسساتها وانكفاء الضائقة الاقتصادية والاجتماعية واسترداد أموال اللبنانيين المنهوبة، وتحرير ودائعهم”.