أعلنت “الجمعية الدولية للمحافظة على صور” أن مؤسسة “كرانس مونتانا” Crans Montana”، منحت جائزتها لسنة 2018 في بروكسل، إلى سفيرة الأونيسكو للنوايا الحسنة الدكتورة مها الخليل الشلبي، “تقديرا لجهودها وعملها في حقل الثقافة والسلام، وتحديدا في إطار حوار الحضارات في منطقة البحر الأبيض المتوسط”.

وجرى تسليم جائزة المؤسسة خلال حفل رسمي، حضرته شخصيات بارزة من مختلف أنحاء العالم، الذين شاركوا في أعمال منتدى “كرانس مونتانا” الذي نظم في بروكسيل، على مدى ثلاثة أيام. ومنحت الجائزة، أيضا لكل من: السيد “Dioncounda Traore” الرئيس الأسبق لجمهورية مالي، السيد” Teburoro Tito ” الرئيس الأسبق لجمهورية كيريباتي، والسيد “Jemie shea” أمين سر الناتو، والسيد “Ibrahim Betil” مؤسس جمعية سن دو جل.

وأشارت الجمعية إلى ان “منح هذه الجائزة يتم سنويا، ومنذ 30 عاما لشخصيات دولية، “تقديرا واعترافا بالجهود والأعمال المبذولة في مجالات السلام والحرية والديمقراطية”، وإلى انها منحت سابقا لعدد كبير من الشخصيات العالمية، منهم: الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عصمت عبد المجيد، رئيس وزراء أفغانستان السابق عبدالله عبدالله، الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة بطرس بطرس غالي، والرئيس الشهيد رفيق الحريري.

وشكرت الشلبي رئيس منتدى المؤسسة وكل القيمين عليها، وخصت بالشكرالرئيس الشرفي والمؤسس جان بول كارترون، على شرف منحها جائزة المؤسسة لعام 2018. وأكدت إلتزامها “متابعة المسيرة والعمل على تقارب الحضارات في منطقة البحر الأبيض المتوسط، من خلال رابطة المدن الكنعانية، والفينيقية والبونية، التي أسستها في الأونيسكو عام 2009، تعزيزا لثقافة السلام وتنمية الإنسان من خلال التعليم والثقافة”.

وقالت “لا يمكننا تغيير الماضي، لكن الأمر متروك لنا لبناء المستقبل، مستقبل حيث يكون للثقافة دور في تنمية الشعوب”.

وختمت مستشهدة بقول للفيلسوف جبران خليل جبران: “الماضي هو ذاكرة الحاضر، والمستقبل هو حلم”.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام 1-7-2018