أبدت جمعية “إدراك” (مركز الأبحاث وتطوير العلاج التطبيقي) عزمها على العمل لتعميم مشروع “تمكين المسنين” الذي أطلقته عام 2016 بالتعاون مع بلدية جبيل، مؤكدة أن فوزها قبل أيام بجائزة “مؤسسة الفكر العربي” عن فئة “الإبداع المجتمعي”، يشكل “دافعا إضافيا لجعل مناطق أخرى تستفيد من هذا المشروع الذي يخصص قاعدة لبيانات فرص عمل أو تطوع أو نشاطات ترفيهية توفرها المؤسسات لكبار السن.

واختير مشروع “إدراك” من بين 130 مشروعا رشحت في هذه الفئة. وتسلم الجائزة مدير المشروع في جمعية “إدراك” الدكتور جورج إيلي كرم خلال الحفل الذي أقامته المؤسسة في دبي بحضور رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم ورئيس مؤسسة الفكر العربي الأمير خالد الفيصل ورئيس مجلس إدارة المؤسسة الأمير بندر بن خالد الفيصل، ورئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية الأمير تركي الفيصل، فيما حضر من الجانب اللبناني كل من الرئيس فؤاد السنيورة ووزير الإعلام ملحم الرياشي ووزير شؤون المرأة جان أوغاسابيان.

وأكد كرم خلال تسليم الجوائز، أن “واحدا من أصل خمسة أشخاص تجاوزوا سن الستين معرضون للإصابة بمرض نفسي”، وأن دراسات أجرتها جمعية “إدراك” منذ عام 1980 أظهرت أن “الانعزال الاجتماعي يزيد مخاطر الإصابة باضطرابات نفسية ست مرات أكثر”.

وأوضح أن “التجربة الأولى لمشروع تمكين المسنين كانت في مدينة جبيل، حيث تم الاتصال بمؤسسات المنطقة للتأكد من وجود فرص عمل أو تطوع أو نشاطات ترفيهية قد تقدمها لكبار السن”. وأضاف: “أنشأنا بعد ذلك قاعدة بيانات حول فرص العمل، والتطوع، والنشاطات الترفيهية التي يمكن لكبار السن أن يقوموا بها للحد من وطأة التقاعد عليهم، ويمكن الإطلاع على معلومات عن المشروع أو التواصل معه عبر الموقع الإلكتروني للجمعية www.idraac.org”، مشيرا إلى أن “المشروع لقي تجاوبا من كبار السن ومحيطهم إذ طالبوا بتعميم المشروع على المناطق اللبنانية”.

 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام 16-4-2018