في عيدها الـ٦٧، كرّمت الجامعة اللبنانية الفنانة ماجدة الرومي ومنحتها “دكتوراه فخرية” في علوم الفنّ خلال الاحتفال الرسمي الذي نظمته الجامعة، في مجمع الشهيد رفيق الحريري – الحدث.

قدّم رئيس الجامعة اللبنانية البروفيسور فؤاد أيوب شهادة الدكتورة الفخرية للرومي عربون شكر على كل تقديماتها الفنية وكونها طالبة سابقة في الجامعة.

ألقت الرومي كلمة أكدت فيها “أن الجامعة اللبنانية كانت وستبقى الملجأ والملاذ، الحضن والمتكأ والحلم المراد تحقيقه، الأمل والسهر”.
وتابعت: “هذه الجامعة انتميت وأمضيت فيها بضع سنوات في كلية الآداب والعلوم الإنسانية حيث تعرفت إلى أساتذة أعلام وطلاب ما زلت معهم على صداقة ومعرفة. فكنا عائلة كبرى، هي عائلة الوطن الغالية، فردا فردا كأي فرد من عائلتي الصغرى”.
أضافت: “جئت اليوم إليكم لأعلن وفائي لسنديانة صرح في العلم والمعرفة، لسنديانة واسعة الإختصاصات، لسنديانة تخرج منها المقتدر ماديا وغير المقتدر، من انتشرت شهرتهم ونجاحهم ليس في أرجاء لبنان فحسب إنما في العالم أجمع. آلاف منهم تبوأوا المراكز الأولى والعليا في مختلف ميادين الحياة”.
وأشارت إلى “ضرورة النهوض بالجامعة الوطنية وتطويرها وتعزيزها بشرا وحجرا، ودعمها ومساندتها بكل ما أوتينا به من طاقات لتبقى لأبنائنا وأحفادنا ولكل طالب علم، الأم والبيت والحضن”.

وخلال الاحتفال تم تكريم عدد من الأساتذة والباحثين من أصحاب الكفاءات العلمية الرفيعة الذين سجلوا براءات اختراع أو حصلوا على أوسمة وجوائز عالمية في ميدان اختصاصهم، وعدد من الطلاب الذين تميزوا بحصولهم على جوائز علمية.