احتفلت الجامعة الأنطونيّة بتخريج “دفعة ريمون نجار”. وأقيم احتفال في حرم الجامعة في بعبدا تخلّله توزيع شهادات على 445 طالب وطالبة من فروع الجامعة الثلاثة الحدت – بعبدا وزحلة – البقاع ومجدليا – زغرتا من مختلف الاختصاصات. ومنحت الجامعة الدكتوراه الفخرية في الهندسة الى ريمون نجار وهي الدكتوراه الفخرية الأولى التي تمنحها.
حضر الاحتفال، الى راعي الاحتفال ريمون نجار، الرئيس العام للرهبانيّة الأنطونيّة المارونيّة والرئيس الأعلى للجامعة الأباتي مارون أبو جودة، والنائب حكمت ديب ورئيس الجامعة الأب ميشال جلخ، وشخصيات دينية واجتماعية وعمداء وأساتذة وأهالي الطلاب.
بعد كلمة ترحيب للاعلامي بسّام برّاك، ألقى تباعا كل من الطالبين، كارين شحيطلي طليعة دفعة قسم مختبرات علوم الأسنان وجان- مارك قزي طليع دفعة كلية الهندسة، كلمة بإسم المتخرجين.
ثمّ ألقى رئيس الجامعة الأب ميشال جلخ كلمة دعا فيها المتخرجين الى “جعل لبنان أقرب، ولو قليلا الى أحلامنا”. وأثار اشكاليّة أزمة البطالة وتضاؤل فرص العمل في صفوف الشباب من متخرجي الجامعات وقال متوّجها الى المتخرجين: “إعلموا أن طريق النجاح ليس نزهة. وأنّ سوقا كسوقنا مكتظا بالشهادات والواسطة، شبه قاحل من حيث الفرص والضوابط، يتطلّب من صاحب الكفاءة والأخلاق همّةً واصرارًا استثنائيين”.
وتحدث نجار فألقى كلمة مرتجلة أعلن خلالها عن منح مؤسسة ريمون وعايدة نجار الخيرية “جائزة سنوية” بصورة مستمرّة بقيمة “خمسة عشر ألف دولار” الى الطالب أو الطالبة الأكثر تفوقا في كليّة الهندسة بأقسامها كافة، ودعا الحضور الى السهر دائما على تنمية روح الإنسانية وتضميد جراح المتألمين، لافتا الى أن مشاعر الأخوة ليست شعارا فارغا بل هي من القيم النبيلة التي يقتضي علينا تكريسها بالفعل. وقد نال الطالب المتفوق جان-مارك قزي جائزة المؤسسة لهذا العام.
وتخلّل الاحتفال غناء للتينور اللبناني العالمي بشارة مفرج وتكريم للمتفوقين في مختلف الكليّات. كما عرض وثائقيان تناولا حيازة الجامعة الأنطونيّة شهادة الاعتماد المؤسسي من الوكالة السويسرية للاعتماد وضمان الجودة اضافة الى نيل قسم العلاج الفيزيائي على شهادة الاعتماد من الاتحاد العالمي للعلاج الفيزيائي.

المصدر: النهار 3-7-2018