5-7-2014

logo warada el an

مارك بخعازي

يعقد مؤتمر ” أرضي هويتي ” الذي دعت اليه ” الرابطة المارونية ” طوال هذا اليوم بقصر المؤتمرات – ضبيه ، وهو المؤتمر الاول من نوعه الذي يبحث في موضوع الارض وكيفية التصدّي لبيعها او تبديل ملكيتها بما يخالف الثوابت الميثاقية ، ويقضي على الطبيعة التعددية للبنان ، ويخرّب التوازن الوطني . ويرعى البطريرك الماروني هذا المؤتمر ممثلاً بالمطران انطوان نبيل العنداري الذي ستكون له كلمة تعكس موقف بكركي من الموضوع ، كما ستكون لرئيس الرابطة النقيب سمير ابي اللمع كلمة مهمة ايضاً من 7 صفحات فولسكاب سيعلن فيها العزم على مواجهة كل من يريد ان يبدّل في الطبيعة الديموغرافية للبنان عن قصد وتعميم ولمآرب خارجة عن اطار الوطن ، وستكون هذه المواجهة بكل الوسائل القانونية . ويعتبر ابي اللمع ان هذا المؤتمر هو من أجل كل لبنان، لا فئة ، خصوصاً ان الموارنة لا يملكون سوى مشروع الدولة ولم يحملوا سواه .
وتوضح مصادر مطلعة في ” الرابطة المارونية ” ان هذا المؤتمر الذي ستلي حفل افتتاحية ، ندوات ومحاور تتناول شتّى العناوين المتفرعة ذات الصلة يشارك فيها اخصائيون ، سيحاول ايجاد الحلول للحفاظ على هوية الارض ، والتصدّي لبيعها من الاجانب والوسائل الناجمة لمنع التبدّل الديموغرافي ، وذلك بما يصون وحدة الوطن وعيش ابنائه وتعزيز ثقافة التلاقي والحوار .
ان هذا المؤتمر الذي أعدّ له جيداً تحت اشراف رئيس الرابطة والمجلس التنفيذي وتابعه من ” البابوج للطربوش” … الامين العام فارس ابي نصر الذي صرف كل وقته للاعداد له حتى يأتي ناجحاً وحاشداً بكل المواصفات .
هذا المؤتمر – على ما تقول أوساط الرابطة – لن يكون يتيماً بل ستليه ورش عمل متخصصة تابعة التوصيات التي ستصدر عنها والتي ستذاع مطلع الاسبوع المقبل .
ويعتبر المؤتمر أول خطوة جادة على طريق معالجة ملفّ الارض ، ويصرّ مصدر في الرابطة على اعتباره مؤتمراً مسيحياً ذي بعد وطني وميثاقي جامع على الرغم من ان الجهة الداعية اليه مارونية . لقد كسبت الرابطة الرهان والتحدّي واستطاعت تنظيم المؤتمر والدعوة اليه على الرغم من كل العراقيل التي حاول البعض افتعالها من اجل اجهاضه او صرفه عن غاياته .
ان انعقاد مؤتمر ” ارضي هويتي ” لا يعني ان الامور قد حلّت ، وان الهواجس في طريقها الى الزوال . فالجميع في بداية الطريق ، والمسيرة شائكة ومحفوفة بالصعاب ، ولكن لا بدّ من البدء من نقطة معينة . وكان للرابطة المارونية شرف المبادرة والمحاولة .

المصدر: waradalan.com