تدين الرابطة المارونية الإعتداء الآثم الذي يتعرض له الجيش اللبناني في منطقة عبرا شرق صيدا، كما تكرر إدانتها لما سبقه من إعتداءات ومحاولات النيل من معنويات الجيش وقدراته في التصدي للمظاهر المسلحة المنتشرة في بعض المناطق اللبنانية.

إن الرابطة المارونية اذ تدعم قيادة الجيش في تصديها لكل مخل بالامن وبالاستقرار، تدعو قيادات صيدا السياسية والروحية وفاعلياتها الى تشكيل حاضنة وطنية داعمة لمؤسسة هي الضامنة الأساسية لسلامة الوطن وامن بنيه.

كما تدعو الرابطة المارونية، جميع اللبنانيين قيادات وافراداً المؤمنين بلبنان الحرية والديموقراطية والسلام للتنبه إلى المخاطر الناجمة عن إذكاء الفتنة الطائفية بين مكونات المجتمع اللبناني وسيلة لتقويض المؤسسات التي يقوم عليها الوطن.

رحم الله شهداء الجيش اللبناني الذين سقطوا وقد رووا بدمائهم الذكية أرض الوطن، ومنّ على جرحاه بالشفاء العاجل، وأننا على يقين بأن دماء الأبرار لم تذهب هدراً، وستشكل معبراً ضامناً لوطن منيع ومعافى.