التقى الرئيس سلام وفدا من الرابطة المارونية برئاسة سمير أبي اللمع، الذي قال بعد اللقاء: “تشرفنا بزيارة الرئيس سلام لشكره على الانجازات التي تحققت في هذه الفترة الصغيرة من الوقت على المستويين الأمني والإداري، وقد استمعنا الى دولته، وهو أبدى كل اندفاع نحو تحصين الواقع المحلي والوطني، طالبا من الجميع الدعم والمساعدة خصوصا من القوى المدنية الفاعلة ومنها الرابطة المارونية وان تقوم بالمساعي الخيرة بين جميع المتنافسين على موقع او سدة الرئاسة”.

أضاف: “بحثنا معه في نقطة جوهرية وهي ان التنافس يجب الا يؤدي لا سمح الله الى أخطار اذا ما تم في الوقت المحدد، اليوم هناك تحفظ عند البعض حول التلاقي او الاختيار المجمع عليه بين فئة عريضة من النواب، نحن دورنا كرابطة مارونية السعي مع جميع القيادات ونحن نسعى الى الوصول الى اتفاق حول تأييد مرشح او اثنين يتنافسان بصورة ديموقراطية، ولكن اذا ما بقيت الأمور على حالها فان الشغور في رئاسة الجمهورية سيؤدي حتما الى الفراغ وهو شيء مهلك للبنان وعلى جميع اللبنانيين ان يتعاونوا في صد هذه الآفة، ونحن كلنا نسعى من اجل خير هذا الوطن لان الرابطة المارونية تؤمن ان الوطن هو للجميع وان انتخابات رئاسة الجمهورية هي الهرم الأعلى في الديموقراطية”.