على أثر انتخاب رئيس ونائب رئيس الرابطة المارونية، وأعضاء المجلس التنفيذي في الثالث والعشرين من آذار 2013، إستهل المجلس التنفيذي الجديد نشاطه بسلسلة من الزيارات لكبار المسؤولين، والقيادات المارونية. فزار برئاسة النقيب سمير أبي اللمع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، والبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، والرئيس السابق أمين الجميل، ورئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية، الوزيرة السابقة نائلة معوض ورئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع. كما عقد خلوة في بكركي برئاسة الكاردينال الراعي وبدعوة منه شارك فيها رئيس المؤسسة المارونية للانتشار الوزير السابق ميشال اده، ورئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن وعدد من المطارنة.

ويتابع المجلس التنفيذي للرابطة المارونية برئاسة النقيب أبي اللمع تحركاته في اتجاه باقي المرجعيات والقيادات داخل الطائفة، قبل مباشرته برنامج زيارات يشمل المسؤولين الروحيين والرسميين والسياسيين لدى الطوائف الاسلامية والمسيحية. كذلك يعقد المجلس التنفيذي خلوة له في السابع والعشرين والثامن والعشرين من الشهر الحالي في فندق الحبتور لدرس خطة عمل وآليات تنفيذها، والبحث في تشكيل اللجان المنبثقة منه، والمعايير التي يجب أن تعتمد في تسمية أعضائها.