زار المجلس التنفيذي “للرابطة المارونية” برئاسة النقيب سمير أبي اللمع السفير البابوي في لبنان المونسنيور كابريال كاتشيا في مقر السفارة حريصا. وجرى خلال الزيارة عرض شامل للوضع في لبنان، كما جرى التطرق الى أحوال المسيحيين في الشرق في خضم الثورات العربية والاحداث المتفاقمة في سوريا، وكيفية

الحفاظ على وجودهم الآمن، وقد أثنى المونسنيور كاتشيا على الدور الذي تضطلع به الرابطة على المستويين الوطني والمسيحي، وهو دور داعم للالتقاء والحوار الدائم بين الاديان، وتوقف عند المساعي التي تتولاها لجمع كلمة اللبنانيين من مختلف الطوائف في مواجهة الاخطار القائمة والوافدة، متمنياً استمرار التواصل معها لتبادل الآراء والتعاون من أجل خير الوطن والمجتمع.

وأعرب المونسنيور كاتشيا عن تفاؤله بقدرة لبنان على عبور هذه المرحلة الصعبة على الرغم من الغيوم الداكنة المتلبدة في سمائه