أكد السفير البابوي في لبنان المونسنيور كبر يال كاتشيا أن “الأجواء المحلية والاقليمية والدولية، مهيأة لإنتخاب رئيس جديد للجمهورية في وقت قريب”.
تأكيد كاتشيا جاء خلال استقباله رئيس الرابطة المارونية النقيب سمير أبي اللمع، قبل ظهر اليوم في مقر السفارة بحريصا.
وقال كاتشيا أن “الفاتيكان يبذل مساعيه مع السياسيين اللبنانيين من أجل انجاز الاستحقاق الرئاسي في أقرب وقت. كما يضع في رأس أولوياته استتباب الوضع الامني والاقتصادي، وتوطيد الاستقرار في لبنان”.
وبعد اللقاء قال أبي اللمع: تشرفت بمقابلة السفير البابوي لتهنئته بمناسبة الاعياد المجيدة. وكانت مناسبة لعرض الوضع العام في البلاد. كما جرى عرض موضوع الزيارة التي تعتزم الرابطة القيام بها الى حاضرة الفاتيكان للقاء الحبر الاعظم وكبار المسؤولين فيها، وستكون مناسبة لعرض الاوضاع السائدة في لبنان اليوم، والبحث في وسائل تحصين روابط شركة العيش بين المسيحية والإسلام في هذا الشرق، مهد الحضارات، وهي من الاهداف التي تعمل الرابطة المارونية على تحقيقها منذ نيف وخمسين عاماً.