ما هو مطروح ما زال في إطار المشروع حتى ولو تمّ التوافق على المبادئ

إذا مـــــا أقرّ سيخلط الأوراق ويؤدي الـــــــى تحالفات لـــــــم تكــن متوقعة

أوضح رئيس “الرابطة المارونية” أنطوان قليموس أن قانون الإنتخاب العتيد لم يرسُ بعد على صيغة نهائية، قائلاً: لا يمكن الحديث عن قانون نافذ إلا بعد التصويت عليه في المجلس النيابي.

وفي حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، لفت قليموس الى أن ما هو مطروح ما زال في إطار مشروع القانون، حتى ولو تمّ التوافق على المبادئ، مشدداً على أن التفاصيل تكون أحياناً محورية أكثر من المبادئ.

وقال: أنا كرئيس “الرابطة المارونية” مقتنع بالمشروع الذي كانت تقدّمت به الرابطة والذي لم يأخذ حيّزاً من الإهتمام من قبل الأطراف السياسية.

وأضاف: لقد تعب اللبنانيون من التفتيش على قانون، وانتظار تجديد الطبقة السياسية، متمنياً أن يصار الى إنتاج قانون عادل ومتوازن قدر الممكن، حيث بات القانون، بالنسبة الى اللبنانيين، هدفاً بحدّ ذاته، بغضّ النظر عن مضمونه، وذلك من أجل الخروج من حالة الإنتظار التي تضربهم وتسيء الى مستقبلهم.

ورداً على سؤال، رأى قليموس أن مشروع القانون هذا قد خلط الأوراق، متوقّعاً تحالفات جديدة، قد تنسينا محوري 14 و8 آذار. ولفت الى أن التحالفات ستكون ايضاً تبعاً للتطورات الإقليمية والإنفتاح الحاصل باتجاه الدول المحيطة. وكرّر أن هذا القانون إذا ما أقرّ، سينتج تحالفات جديدة لم نكن ننتظرها، آملاً ان تؤدي الى جوّ ايجابي، لجهة إعادة التوازن للتمثيل المسيحي.

 

المصدر: (أ.ي) -وكالة أخبار اليوم

3-6-2017