علق رئيس الرابطة المارونية النقيب انطوان قليموس على التفجيرين الا رهابيين في مصر اليوم، فقال:

“ندين بشدة الانفجارين الارهابيين اللذين وقعا في مصر واستهدفا المسيحيين المحتفلين بعيد الشعانين الذين سقط منهم شهداء وجرحى. ان هذين الانفجارين وما حصل قبلهما في حق مسيحيي العراق وسوريا ومصر يؤكد وجود مؤامرة كبرى لاقتلاع هؤلاء من الشرق، والقضاء عليهم قتلا او تهجيراً او إخضاعهم لذمية سافرة.
اننا نرفض استمرار هذا المنحى في التعامل مع المسيحيين في هذه المنطقة ونسجل على الدول والمرجعيات االاسلامية والعربية انكفاءها امام التمادي التكفيري الذي لا يعتنق سوى الغاء آلاخر. ان صمتها يفسر بأمرين: اما عجز او موافقة ضمنية، والا فما الذي يمنعها من اصلاء حرب شعواء للقضاء على التنظيمات التكفيرية على اختلاف تسمياتها.واستئصالها من الجذور.
اننا ندعو المجتمع الدولي الى تصويب بوصلته والعمل فورا على دك معاقل الارهاب ومن يغذيه ويموله، وان يكون هذا الامر من اولى اولوياته،اذا كان فعلا حريصا على حقوق الانسان وكرامته وسلامته.”