التقى رئيس “تكتل التغيير والاصلاح” النائب العماد ميشال عون، قبل ظهر اليوم في دارته في الرابية، وفدا من الرابطة المارونية برئاسة انطوان قليموس الذي صرح على الأثر: “زيارتنا للجنرال واجبة لجهة دعمه للرابطة المارونية وخصوصا عندما كنا نسعى الى جو توافقي داخاها وكان للجنرال دور اساسي ومميز وقد شكرناه على ما قدمه من مساع.

اما في ما يتعلق بالملفات الاخرى فاتسمت الجلسة بالاحاديث الدسمة والشمولية.

موضوع رئاسة الجمهورية كان الطبق الاساسي وتحدثنا عنه بما فيه الكفاية. رئاسة الجمهورية مسؤولية اكثر منها تبوؤ منصب، وهذه المسؤولية هي تجاه الاجيال الصاعدة التي تنتظر لتتخذ القرار ان للهجرة او للثبات في لبنان. ويجب ان يأتي حاكم يوحي بالثقة لكي نترسخ في الارض”.

وأضاف: “اذا كانت الانتخابات الرئاسية قبل النيابية، فالاقتناع مشترك بيننا وبين العماد عون بأن الانتخابات الرئاسية تفرض نفسها في الدرجة الاولى، ولا سيما ان الدستور اللبناني واضح فلا شيء قبل انتخابات رئاسة الجمهورية”.

وأضاف: “كان لنا كلام في ملف النزوح السوري وطريقة التعامل معه وابلغنا الى العماد عون أننا في صدد مؤتمر لنرى ما هي الاجراءات العملية لجبه هذا المشكلة الدائمة،

وسنبقى على تواصل معه ومع غيره في لبنان لما فيه خبر البلد وطمأنة الاجيال العتيدة”.