عقد لقاء في دارة الوزير ميشال اده في اليرزة، ضمّ رئيس الرابطة المارونية النقيب سمير أبي اللمع، والرؤساء السابقين، الامير حارس شهاب والوزير ميشال اده والدكتور جوزف طربيه.

استعرض المجتمعون مجريات العملية الانتخابية للمجلس التنفيذي المقررة في 19/3/2016، وبعد التداول أصدروا البيان الآتي:

-يؤكد المجتمعون من موقعهم ومسؤوليتهم في الرابطة المارونية، حرصهم أن تبقى الرابطة، كما كانت، وبهدي الآباء المؤسسين، الوجه الحضاري الراقي للموارنة، والصوت المتزن المعبر عن تطلعاتهم وتوجهاتهم والتزاماتهم الوطنية الحرة، بعيداً عن أي خلاف أو تجاذب أو اصطفاف بين مكوناتها.

-كما يتمنى المجتمعون أن تبقى المنافسة بين المرشحين لقيادة المجلس التنفيذي الجديد، في إطارها الديموقراطي الاخوي الصرف، بعيداً عن السجالات الاعلامية الحادة، وأن يكون المجلس المنتخب معبراً عن تمثيل صحيح لمكونات الرابطة والمناطق التي ينتسبون اليها.

– ويأملون في هذه الظروف الدقيقة التي يمر بها الوطن، أن تشكّل هذه الانتخابات العقد الجامع بين الموارنة على اختلاف أحزابهم وإنتماءاتهم ومناطقهم وأن تستمر الرابطة صلبة في الدفاع عن المبادىء والقيم التي ارتضاها الموارنة، بهدي بكركي وسيدها، سبيلاً للعيش الكريم مع إخوتهم في الوطن، وبرجاء ونضال المؤمنين برسالة لبنان الحضارية.

-كما قرر المجتمعون إبقاء لقاءآتهم مستمرة للمساعدة في إنجاز هذا الاستحقاق الانتخابي، حماية للمبادىء والقيم التي قامت عليها الرابطة.