صدر عن  رئيس الرابطة المارونية المحامي نعمة الله أبي نصر ما يلي:

بعد  التشاور مع  هيئة المكتب في الرابطة المارونية ورؤساء لجانها العاملة، تقرر انشاء “خلية طوارىء للتعاون، والتضامن، والدعم في الرابطة المارونية” ، وتضمّ هذه الخلية هيئة المكتب وعدداً من رئيسات ورؤساء اللجان في الرابطة ذوي الاختصاص في الشأنين الاجتماعي والصحي.

ومما جاء في حيثيات قرار إنشاء الخلية “في إطار الإستنفار الوطني والعالمي لمكافحة وباء كورونا ومعالجته، وفي ظل الأوضاع الاقتصادية والمالية المتردية، وانسجاماً مع أهداف الرابطة المارونية ارتأينا ضرورة إنشاء خلية طوارئ تعمل على جمع التبرعات والمساعدات على أنواعها لتوزيعها على العائلات المعوزة. بدأت هذه الخلية عملها بعد أن وضعت خطة متوازنة للتوزيع  في كافة المناطق اللبنانية  وبخاصة في القرى وبلدات الشمال وجنوب لبنان وشرق صيدا وجزين والبقاع وبعلبك وعكار وغيرها من المناطق. وتقوم هذه الخطوة  على التنسيق بين مختلف مصادر التمويل والتبرع لتغطية ما أمكن من حاجات أساسية، وتوزيعها وفقاً لمفهوم العطاء المسيحي”.