استقبل رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في معراب وفدا من الرابطة المارونية برئاسة النقيب انطوان قليموس، في حضور عضو المجلس المركزي شوقي الدكاش.

عقب اللقاء، قال قليموس: “إن زيارتنا للدكتور جعجع ليست فقط من ضمن زياراتنا البروتوكولية التي نقوم بها على القيادات، بل كانت من أولى الزيارات التي رغبنا في القيام بها لمن كان الأساس في التوافق، الذي انطلقت منه الرابطة المارونية بمجلسها التنفيذي الحالي”.

أضاف: “لقد تناولنا المواضيع الأساسية على الساحة، وعلى رأسها انتخابات رئاسة الجمهورية، حيث كان هناك توافق بيننا على أولوية وضرورة الانتهاء من هذا الأمر لما له من انعكاسات سلبية على قيام الدولة وإعادة تكوين هيكليتها بالكامل. كما بحثنا في موضوع النزوح السوري، بحيث أبلغنا الدكتور جعجع بأن مقاربتنا لهذا الملف ليست مقاربة عنصرية ولا سياسية، لا سيما أن هذا الموضوع هو عابر للطوائف والمصالح السياسية، وهناك إجماع وطني حوله، ونحن نعد مؤتمرا ليس بهدف التوافق على الخطاب والموقف تجاه هذا النزوح، ولكن حول الاجراءات العملية لترجمة هذا الموقف، فنحن لا نريد رمي إخواننا السوريين في آتون من النار”.

وتابع: “إن موضوع الإنتخابات النيابية هو سيادي وميثاقي بامتياز، بحيث يجب إعادة إحياء الدور المسيحي ضمن اطار التركيبة اللبنانية المتلازم مع الحضور والوجود، وهذه الأمور لن تتساهل فيها الرابطة المارونية. وقد لمسنا من الدكتور جعجع الحرص التام على هذه المبادىء، وتفاهمنا على البقاء في تشاور دائم وسعي دؤوب لتوسيع خيمة اتفاق معراب الذي حصل ليكون إطاره أوسع بكثير، فاتفاق معراب لا يسعى الى توحيد المسيحيين فقط، بل الى توحيد الجميع حول مفهوم قيام الدولة بكل عناصرها ومكوناتها”.