أكد رئيس الرابطة المارونية النقيب قليموس انفتاحه على الجميع ورغبته والمجلس التنفيذي على العمل معاً من أجل النهوض بالرابطة وسعيه لوضع مدماك جديد فوق ما أنجزته سحابة تاريخها الطويل، وتوظيف كل الطاقات التي تزخر بها في خدمة لبنان، وتوحيد اللبنانيين في دولة تسودها العدالة والتوازن في ظلّ التنوع والديموقراطية بعيداً عن منطق العدد.

كلام قليموس جاء خلال استقباله الطاقم الاداري للرابطة المارونية الذي قدّم له التهنئة متمنياً أن تكون ولايته على رأس الرابطة مثمرة.

ووعد قليموس بالانكباب على العمل بكل طاقته وبالتعاون مع المجلس التنفيذي وإدارييّ الرابطة لتزخيم عملها وتطويره، والعمل على تحقيق ” طموحاتنا وجبه ما يعترضنا من تحديات بروح التعاون البنّاء ” مع الجميع، آملاً تجاوز المشكلات السياسية، ومؤكداً أننا – في تعاملنا مع الغير- لن نترك ثغرة من دون معالجة تضمن وحدة الصف، والتقدم بثبات نحو الاهداف المشتركة التي تجمع اللبنانيين عموماً والموارنة خصوصاً على مجموعة من الثوابت التي تعتبر دعامة لديمومة الوطن وتقدّمه واستقراره.

وكان النقيب قليموس قد استقبل وفداً من “رابطة قنوبين” ضمّ النائب البطريركي المشرف على الرابطة المطران ماورن العمّار، أمين الشؤون التاريخية في الرابطة الاباتي انطوان ضو، المحامي جوزف فرح الامين العام والاعلامي جورج عرب المدير التنفيذي. وهنأ الوفد قليموس بانتخابه وتمنى له ولاية حافلة بالنشاط والمبادرات، مبدياً استعداده لمواكبة  عمل الرابطة المارونية والوقوف الى جانب المجلس التنفيذي ودعمه لتحقيق ما يصبو إليه من طموحات.

اتصالات المهنئين:

وقد اتصل بالنقيب قليموس مهنئاً والفاعليات: رئيس الحكومة السابق سعد الدين الحريري، وزير الاقتصاد الان حكيم، النائبان فريد الياس الخازن وعمار حوري، رئيس مجلس القضاء الاعلى جان فهد، الوزراء السابقون جان عبيد، سليم جريصاتي، بهيج طبارة، دميانوس قطار، أمين عام الوزراء فؤاد فليفل، الرئيس السابق لجمعية المصارف الدكتور فرنسوا باسيل، رئيس مجلس ادارة محطة MTV غبريال المرّ. إضافة الى العديد من الفاعليات والاصدقاء.