زار مطران المكسيك لطائفة الروم الارثوذكس انطونيوس الشدراوي الرابطة المارونية في مقرها، وعقد اجتماعاً مع رئيسها النقيب سمير أبي اللمع في حضور الرئيسين السابقين للرابطة ارنست كرم وحارس شهاب وعدد من أعضاء المجلس التنفيذي. شارك في الاجتماع
رئيس جمعية الصداقة اللبنانية – المكسيكية الدكتور جورج حايك، ورئيس المجلس الاقتصادي المكسيكي مارون رزق الله.

تناول البحث خلال الاجتماع واقع العلاقات بين البلدين وكيفية تطويرها وتفعيلها، والافادة إيجاباً من الدور البارز التي يقوم به اللبنانيون في المكسيك، ومنهم من يحتل مكانة بارزة ومتقدمة في الحياة السياسية والادارية والاقتصادية.

وقد أكد أبي اللمع أن الرابطة المارونية قررت التواصل مع الانتشار اللبناني والسعي الى تنظيم علاقته مع الوطن الام، وأن أولى زياراتها ستكون الى المسكيك، وأشاد بالدور الذي يضطلع به المطران الشدراوي على صعيد تمتين العلاقات الثنائية بين البلدين.
بدوره شكر المطران الشدراوي الرابطة المارونية مشيداً بتحرّكها الفعال على الساحة الوطنية مثنياً على الدور الذي يلعبه الانتشار اللبناني في اميركا اللاتينية، وخصوصاً في المكسيك والذي يقتضي تفعيله في أعمال بانية ومثمرة بعيدة عن أي استغلال .

وأضاف المطران الشدراوي أن قدر المسيحيين في الشرق وفي لبنان أن يتحدوا على الخير وأن يعملوا مع إخوتهم في الطوائف الاخرى في توطيد الوحدة الوطنية والعيش المشترك كما أشاد بالدور الروسي في تفهّمه للمخاوف من الفتن الطائفية التي يجب أن ينأى لبنان عنها بكل قواه.