عرض البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في بكركي أمس، مع وفد من الرابطة المارونية برئاسة النقيب سمير ابي اللمع عدداً من الموضوعات المتعلقة بدور الرابطة في الشأن اللبناني العام وابرزها ضرورة تأليف حكومة تتحمل مسؤولياتها، واقرار قانون انتخاب جديد يرضي تطلّعات ابناء الوطن الواحد ويضع البلاد على سكة النجاح والازدهار على كل الصعد.

وبعد اللقاء اوضح ابي اللمع انه “تم تداول موضوعات تتعلق بالواقع اللبناني الذي اصبح في اسفل الدرجات على كل المستويات، بدءا من حكومة تصريف الاعمال، مرورا بحكومة التكليف التي لا تؤلف بسبب عراقيل توضع امام من هو مولج بتأليفها، وصولا الى واقع التمديد الذي حصل لمجلس النواب، وهذا امر مخالف للقانون والديموقراطية”. ولفت ابي اللمع الى ان “قانون الانتخاب بدوره بعيد عن اي توجّه حتى في المدى المنظور اي بعد 17 شهرا”. وقال: “لذلك اتخذنا القرار كرابطة مارونية مسؤولة، بالاتصال بالمرجعيات التي لها علاقة بهذه الموضوعات، وسيكون لنا موقف رفيع النبرة لكي نضع الجميع امام مسؤولياتهم. ونحن في نهاية المطاف معنيون كرابطة مارونية بالقضايا الوطنية الشاملة وسيدنا البطريرك هو مرجعيتنا ونحن على تنسيق دائم معه وسنوافيه بعد هذه الزيارات بالنتائج التي توصلنا اليها مع هذه المرجعيات السياسية”.