توجه وفد مشترك من “الرابطة المارونية” و”المؤسسة المارونية للإنتشار” ضم النقيب انطوان قليموس والمهندس نعمت أفرام ونائب رئيس المؤسسة المهندس شارل الحاج وعدداً من أعضاء المجلس التنفيذي للرابطة إلى بلدة القاع وقدم العزاء بالشهداء الذين سقطوا في التفجيرات الإرهابية التي ضربت البلدة تم عقد إجتماع موسع في بلدية القاع ضم قليموس وأفرام ورئيس البلدية المحامي بشير مطر ، رئيس بلدية الفرزل ملحم الغصان ومختارها السيد هاني ضاهر ورجل الأعمال ميشال ضاهر ونائب رئيس حركة لبنان الرسالة العميد جليل حلو. وبعد عرض مفصل للواقع الذي تعاني منه القاع وقرى المنطقة على كل المستويات تم الإتفاق على مجموعة من الإجرآت لتعزيز ثبات ابنائها في أرضهم. وبعد الإجتماع أدلى رئيس الرابطة المارونية بالبيان الآتي:
عقد في مقر بلدية القاع إجتماع ضمّ رئيس البلدية المحامي بشير مطر وكل من : رئيس الرابطة المارونية النقيب انطوان قليموس رئيس المؤسسة المارونية للإنتشار المهندس نعمت أفرام كما حضر وفد من بلدة الفرزل برئاسة رجل الأعمال ميشال ضاهر ضمّ : رئيس بلدية الفرزل ملحم الغصّان ومختار الفرزل هاني ضاهر.كذلك حضر نائب رئيس حركة لبنان الرسالة العميد خليل حلو .
بداية:
تقدم الوفد بواجب العزاء من أهالي وبلدية القاع واللبنانيين عموماً ، ثم تمّ عرض مفصل للواقع الأمني والإقتصادي والإجتماعي والسكني في القاع ورأس بعلبك وجديدة الفاكهة والقرى المحيطة .
وتقرر :
1. إعتبار الإعتداء على القاع إعتداءً على كل لبنان من دون أي تمييز.
2. التوجه إلى الحكومة اللبنانية بالمطالب الآتية :
‌أ- إتخاذ مجلس الوزراء قراراً بإعلان القاع ومشاريع القاع ورأس بعلبك منطقة عسكرية يتولى الجيش اللبناني مسؤوليتها.
‌ب- تطبيق قرار وزارة الداخلية الخاص بتعزيز قدرات الشرطة البلدية
‌ج- تعزيز وجود قوى الأمن الداخلي التي يعتبر حضورها ضعيفاً حتى الآن .
‌د- الطلب من الرئيس الحكومة إتخاذ القرار الازم لتخصيص المبالغ المطلوبة بأسرع وقت لإغاثة بلدة القاع بواسطة الهيئة العليا للإغاثة .
‌ه- الطلب إلى وزارات المال والإتصالات والداخلية التنسيق وإتخاذ ما يلزم لتسريع حصول البلدية على حقوقها من الصندوق البلدي المستقبل.
أما على صعيد المبادرات الخاصة للروابط والهيئات المارونية ولرجال الأعمال فقد تقرر الآتي:
1. الإعلان عن تأسيس صندوق لدعم صمود الأهالي ومساعد أسر الشهداء والإهتمام بالجرحى بمبادرة من الرابطة المارونية .
2. تبرعت المؤسسة المارونية للإنتشار بمبلغ /200/ ألف دولار أميركي .
3. كذلك تبرع رجل الأعمال ميشال ضاهر بمبلغ مئة ألف دولار اميركي .
4. تعهد الوفد بإجراء الإتصالات الازمة مع وزارة التربية والمؤسسات التربوية المسيحية لدعم تعليم أبناء المنطقة وتخفيف كلفة الأعباء المدرسية عنهم وإعادة دور القاع كمركز إستقطاب للتعليم في البقاع الشمالي.
إن المجتمعين يعتبرون إجتماعاتهم مفتوحة ويكلفون رئيس البلدية متابعة تنفيذ المقرارات.