تنعي الرابطة المارونية الى اللبنانيين عمومًا والموارنة خصوصًا، حبرًا جليلًا من أحبار الطائفة، جاهد الجهاد الحسن، وأتمّ سعيه بعد حراثة طويلة في حقل الرب، جنى منها الحصاد الوفير ،مرشدًا وراعيًا صالحًا، وعطوفًا على الفقراء، وذوي الفاقة، مقتديًا بقول الفادي: أحبب قريبك كنفسك.

إنّه المثلث الرحمات رولان أبو جودة الذي ترك كلّ شيء وتبع كلمة المسيح. وكان وجهًا محببًا ومحترمًا، وذا ثقافة عالية، إتّسم بالتواضع في كلّ المهمات التي تولّاها او أًسندت إليه. لم يفتّ المرض من عضده، بل أشرك آلامه بآلام المسيح، ومضى في زمن القيامة: عين على الآب السماوي وعين على لبنان.

إنّ الرابطة المارونية التي أحزنها غياب النائب البطريركي العام المطران رولان أبو جودة، تتقدّم من صاحب النيافة والغبطة الكاردينال البطريرك مار بشاره بطرس الراعي ومجلس المطارنة الموارنة وعائلة أبو جودة وأبناء الطائفة إكليروسًا وعلمانيين بأحرّ مشاعر العزاء، سائلة الله أن يتغمّده برحمته في الأخدار السماوية، صحبة الصديقين الأبرار.