أيام ستة تفصلنا عن الخامس والعشرين من أيار موعد انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

إن الرابطة المارونية، إذ يقلقها أي تأخر أو تأجيل في إتمام هذا الاستحقاق الكبير، تعتبر إن شغور سدة الرئاسة الاولى في لبنان، سيؤدي حتماً الى شلل كبير في هرمية السلطات، وينعكس سلباً على الأوضاع الداخلية وعلى صدقية ومكانة لبنان في المحافل الدولية.

وإنها إذ تضم صوتها الى صوت صاحب الغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي تدعو نواب الأمة الى الاستجابة للدعوات الخيّرة الموجهة اليهم وتوفير النصاب لعقد جلسة الانتخاب يوم الخميس المقبل، وهي مسؤولية تاريخية ومحطة مفصلية في حياة الوطن.

وإن الرابطة المارونية التي أتخذت قراراً بإبقاء جلساتها مفتوحة لمتابعة هذا الاستحقاق، أطلقت تحركاً ضاغطاً يدفع في تدارك الوقوع في أي شغور أو فراغ في الرئاسة الاولى.