استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة وفدا من الرابطة المارونية برئاسة رئيسها سمير أبي اللمع، في حضور المستشار الإعلامي علي حمدان.

وقال أبي اللمع: ” نحن كرابطة مارونية معنيون بالواقع الوطني. اكدنا هواجس الطائفة المارونية والمسيحيين وجميع اللبنانيين، لا سيما ان هناك تخوفاً من فراغ أمني، ومن الناحية التشريعية والقضائية والتنفيذية. لمسنا عند الرئيس بري سعيه، مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي والرئيس المكلف وكل القيادات، الى الوصول الى قانون انتخاب خلال فترة سنة وخمسة أشهر”.

ومن الناحية الأمنية، نقل ابي اللمع ان ” الرئيس بري أبدى تخوفه من الواقع، ولكن طبعاً هناك تفاؤل، وخصوصا ان التوافق الوطني هو هاجسه، وأي عمل تقوم به السلطات أكانت تشريعية أم تنفيذية ولا يصب في المصلحة العامة والوطنية، معرض للإنهيار”.