تنشط الرابطة المارونية على خط التسويق لمشروع قانون الانتخابات النيابية الذي طرحته اخيرا، وهي تستعد لهذه الغاية لزيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لتقديم نسخة من المشروع لايلائه الاهمية اللازمة في الحكومة المنوي تشكيلها.

وفي هذا السياق، قال رئيس الرابطة المارونية النقيب انطوان قليموس لـ”المركزية”: “ان الجو العام في البلد لم يسمح بداية في معرفة اصداء طرحنا لمشروع القانون، لانه كان متجها نحو انتخاب رئيس الجمهورية ولم يعط موضوع قانون الانتخاب اولوية”، لافتا الى ان اول استحقاق للحكومة بعد تأليفها سيكون قانون الانتخاب لانها ستكون حكومة انتخابات من الدرجة الاولى، لذلك سنبحث في اول لقاء مع رئيس الجمهورية هذا الموضوع الى جانب رئيس الحكومة العتيد ورئيس مجلس النواب.

اضاف “طرحنا هذا الموضوع ليس لنتغاضى عنه، لكن في الوقت نفسه لا يمكن فرضه، فاقتراحنا يستأهل ان نضيء عليه ونناقش سلبياته”.

وعن رؤيته للمرحلة بعد انتخاب رئيس الجمهورية قال قليموس: “انتخاب العماد عون مرحلة امل بعد الفراغ الذي دام حوالي عامين ونصف العام، فالفراغ عكس اتجاها انحداريا على بقية المؤسسات الدستورية وكافة ادارات الدولة”، قائلا ” العماد عون اطلق شعارات قبل اتفاق الطائف اراد الجميع محاسبته على اساس “موجب نتيجة”، وهو كان اطلق هذه الشعارات ليحققها، ورغم ان السلطة التنفيذية بعد اتفاق الطائف لم تعد عند رئيس الجمهورية بل اصبحت في مجلس الوزراء، نطالب الرئيس عون ان يبقى حاملا هذه الشعارات وان يسعى الى تحقيقها، وبالتالي لن نحاسبه كموجب نتيجة بل كموجب سعي لهذه الطروحات الذي يُعتبر “أم الصبي” فيها”.

اضاف “نتمنى ان يكون العهد الجديد مرحلة امل للبلد، ورئيس الجمهورية القوي ما قبل الطائف كانت قوته تكمن في جزء من الصلاحيات ولكن تبقى شخصيته هي الاهم، اما بعد الطائف رغم اجتزاء صلاحياته الا ان شخصيته بقيت الاهم اضافة الى بيئته الملتفة حوله كما هي بيئة الجنرال عون اليوم”.

وأمل قليموس للعهد الجديد التوفيق، معلنا دعم الرئيس عون في مسعاه لخلاص البلد من البؤر خصوصا الفسـاد.

ولفت الى ان الرابطة تسعى الى مواكبة مسعى الاستحقاق للوصول معه الى بر الامان، على ان تتابع فيما بعد لقاءات المسؤولين والمعنيين لعرض مشروع قانون الانتخاب.

واكد ان لقاءات الرابطة مستمرة لدرس الاوضاع والتطورات، وهي وجّهت امس رسالة الى رئيس الجمهورية تضمنت الانتظارات من العهد وتمنيات الى جانب الدعم لتحقيق المسعى.

المصدر: وكالة الأنباء المركزية