صدر عن المجلس التنفيذي للرابطة المارونية البيان الآتي:

في الذكرى السنوية الخامسة عشرة لغياب العميد ريمون اده، تتوقف الرابطة المارونية باجلال لتتذكر المواقف الوطنية للرجل الكبير الذي استحق عن جدارة لقب ضمير لبنان.
لقد كان العميد اده صاحب رؤية في عمله السياسي والوطني فحذّر من خطر الصهيونية على لبنان وسبق الجميع في المطالبة بنشر قوات دولية على الحدود الجنوبية لمنع إسرائيل من القيام بأي مغامرة. وكان الاكثر جرأة في رفض الدخول العسكري السوري الى لبنان واعتباره احتلالاً وقد كلفه موقفه كثيراً إذ تعرض لمحاولات اغتيال واضطرار هجرة الوطن الذي أحب. وكم تراه يعتز في خلوده بأن لبنان تحرر من الاحتلال الاسرائيلي ومن الوصاية السورية.
كما يشهد المجلس النيابي على التشريعات النوعية التي تقدّم بها العميد ولعل من أبرزها قانون السرية المصرفية الذي أسّس لمرحلة من الازدهار الاقتصادي وأمّـن الحماية المالية للبنان ولا يزال.
لقد رفض ريمون اده التنازل عن مبادئه على الرغم من إغرائه برئاسة الجمهورية فاستحق تقدير خصومه قبل أصدقائه.
رحمة الله عليك يا عميد الوطن ولتبقى ذكراك مصدر إلهام لكل عامل في الشأن العام فأنت عشت كبيراً وكبيراً ستبقى في ذاكرة الوطن.