تدين الرابطة المارونية بشدة الانفجار المروّع الذي وقع في منطقة الرويس بضاحية بيروت الجنوبية، وترى فيه عملاً إرهابياً خطيراً يهدد مقومات الاستقرار في لبنان والسلم الاهلي في الصميم، ويفتح الباب أمام انزلاق البلاد الى الفتنة المذهبية، ويعرض مناطقها لامتحان صعب ينبغي إجتنابه بالوعي والحكمة وأقصى درجات ضبط النفس لقطع الطريق على من يتربص بلبنان والعيش الواحد فيه شراً.

إن الرابطة المارونية إذ تكرر استنكارها لمجزرة الرويس، تتقدم من ذوي الشهداء الأبرياء الذين سقطوا بفعل الانفجار الآثم، بأصدق مشاعر العزاء، وتتمنى للجرحى الشفاء العاجل. وتدعو السلطات القضائية والأمنية الى التحرك السريع والفاعل لكشف المحرضين والمخططين والجناة وإلقاء القبض عليهم، وإنزال القصاص الرادع بهم. كما تدعو المسؤولين الى إستنفار كل أجهزة الدولة لأتخاذ الاجراءات الحازمة والحاسمة منعاً لتكرار مثل هذه المجزرة.