تحيّي الرابطة المارونية الجيش اللبناني في عيده السبعين، وتقف خاشعة أمام شهدائه الذين سقطوا ذوداً عن الارض، وسطّروا بدمهم الذكي ملاحم البطولة وأعلوا مداميك السيادة والاستقلال.
ان الجيش اللبناني هو ضامن السلم الاهلي، وحصانة العيش الواحد والجامع الذي يشيد اللبنانيين بعضاً الى بعض في ثلاثية الشرف والتضحية والوفاء. وهو العين الساهرة التي ترصد المكائد وتستبق الاخطار الوافدة، والقوة الضاربة التي تتصدى للارهاب وتمنعه من تحقيق أهدافه.
في هذا الزمن الصعب الذي توالت فيه الازمات وتكاثرت، يبرز الجيش كقوة وطنية موثوقة تحظى بدعم الشعب وتأييده وهو الامل الذي يضيىء في حلكة الليل.
من هنا ندعو اللبنانيين الى الالتفاف من حوله وشدّ أزره، والسياسيين الى معاضدته ونصرته، لانه المؤسسة العابرة للطوائف والمناطق، والمنذورة الى الوطن، كل الوطن.