استقبل الرئيس سعد الحريري في “بيت الوسط”، وفداً من الرابطة المارونية برئاسة رئيس الرابطة النقيب أنطوان اقليموس الذي قال بعد اللقاء: “كان هناك توافق تام حول كافة المواضيع التي تطرقنا إليها، وأهمها موضوع رئاسة الجمهورية والاستقرار في البلد والتضامن الوطني، وإننا على مفاصل تاريخية في المنطقة، ما يتطلب استقرارا داخليا. ويمكن الوصول إلى هذا الاستقرار عن طريق الحياد، وليس طبعا تحييد البلد عن الصراع العربي الإسرائيلي. كذلك هناك موضوع الفساد، الذي يضرب بشكل أساسي في بنية الدولة، وحين تنتظم الهيكلية على مستوى الوطن، بدءا من رئاسة الجمهورية، فإن هذا الموضوع من أهم المواضيع التي يجب معالجتها”.

أضاف: “من يجلس مع الرئيس الحريري يتحول من متشائم إلى متفائل، لأنه يكون أمام قيادة جديدة بنفس جديد، ولا سيما نفس الاعتدال والتضحية بكل شيء في سبيل مستقبل الأجيال التي هي هاجس لديه، وهو يعرف كيف يتفاعل مع هواجس الشباب الذين يتركون البلد ونخسرهم نحن. هم يغادرون لبناء بلاد العالم، فيما بلدهم يذهب باتجاه انحداري. ونحن سنبقى على تواصل دائم مع الرئيس الحريري، وسنعد له عددا من المذكرات في عدد من المواضيع التي تم الاتفاق حولها”.