عقدت الجمعية العمومية للرابطة المارونية إجتماعها السنوي أمس برئاسة رئيس الرابطة الدكتور جوزف طربيّه وحضور أعضاء المجلس التنفيذي، وحشد من أعضاء الرابطة فاق عددهم الثلاثمائة من أصل 603 سدّدوا إشتراكاتهم .

وتقدّم الحضور النواب نعمة الله أبي نصر، هنري حلو، فريد الخازن وسليم عون. ورئيس المؤسسة المارونية للانتشار الاستاذ ميشال اده، رئيس المجلس العام الماروني الشيخ وديع الخازن. كذلك حضر عدد من الوزراء والنواب ونقباء المحامين السابقين والرؤساء السابقين للرابطة، والمدراء العامين الحاليين في الدولة والسابقين وعمداء الجامعات والكليات العاملة في لبنان.

وقائع الجلسة:
بعد النشيد الوطني، والوقوف دقيقة صمت حداداً على عضو المجلس التنفيذي الراحل جان سلوان، رحّب رئيس الرابطة المارونية الدكتور جوزف طربيه بالحاضرين، وأعلن إستناداً إلى النظام الأساسي للرابطة جدول أعمال الجلسة كالآتي:
– إقرار مشروع الموازنة وقطع حسابات العام 2007 بصيغته النهائية.
– ملء ثلاثة مقاعد في المجلس التنفيذي شغرت.
التقرير المالي:
وبعد ذلك أعطى طربيه الكلام لأمين صندوق الرابطة الدكتور عبده جرجس الذي قدّم قطعاً لحسابات العام 2008 من 1/1/2008 ولغاية 31/10/2008 من العام نفسه المؤقتة. كما قدّم مشروع موازنة العام 2009، بما فيه كلفة مشروع مركز التوثيق والدراسات الإستراتيجية المزمع إطلاقه بعد إنشائه وتجهيزه .

التقرير الإداري:
ثم تلا أمين عام الرابطة المارونية السفير سمير حبيقة تقرير المجلس التنفيذي عن نشاطات الرابطة خلال هذا العام. وتضمن التقرير العناوين الآتية: الإطلالة على الخارج، الحضور في الساحة الوطنية، تقريب في وجهات النظر والإستحقاق، وأورد التقرير نشاطات: لجنة الشؤون السياسية والوطنية، لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية والتقنية، لجنة شؤون الانتشار الماروني اللبناني، لجنة شؤون الموظفين والادارات العامة، لجنة الشؤون الثقافية والتراثية والحوار بين الأديان، لجنة الاعلام، لجنة البيئة والصحة، لجنة الشؤون التربوية والجامعية والشباب والرياضة والطلاب الجامعيين، لجنة حقوق المرأة والطفل، لجنة الشؤون القانونية والدستورية، لجنة الجنسية اللبنانية، لجنة النشاطات والشؤون الاجتماعية والندوات والحفلات، مركز التوثيق والدراسات الإستراتيجية.

وسلّط التقرير الضؤ على مواقف الرابطة ومواقفها من الإستحقاقات الوطنية والمصالحات معتبراً أن الرابطة تواصلت مع القيادات المتخاصمة، وقربّت وجهات النظر المتباعدة، وأرست أرضية مشتركة صالحة لعملية التقارب التي لا تزال جارية والتي أثمرت لقاء في مقر الرابطة للنواب الموارنة في الثالث من تشرين الأول 2008، وصدر عنه بيان تعهدت فيه الأطراف المارونية بإلتزام قواعد التنافس السلمي والديموقراطي في ما بينها، وتكريس مبدأ المصالحة.
بدء العملية الانتخابية:
وقبل دعوة الجمعية العمومية للشروع في العملية الانتخابية، وطلب الكلام المرشح ميشال عقل معلناً سحب ترشيحه شاكراً من غمره بثقته.

وكان المرشح روكز جورج فغالي قد أصدر بياناً وزع أمس حول إنسحابه وضمنّه بعض الاقتراحات.

ثم بدأت العملية الانتخابية لملء 3 مقاعد شغرت. وتنافس في الانتخابات التكميلية المرشحون: انطوان واكيم، انطونيو عنداري وشارل الحاج، ورامي الشدياق والياس دحدح.

وأقفلت صناديق الاقتراع عند الساعة الثانية من بعد الظهر، وبنتيجة الفرز فاز المرشحون: انطونيو عنداري (263 صوتاً)، انطوان واكيم (262 صوتاً) وشارل الحاج (235 صوتاً).

فيما نال كل من رامي الشدياق (65 صوتاً) والياس دحدح (19 صوتاً). ووجدت ستة أوراق بيضاء وورقتان ملغتان.
يذكر أن عدد المقترعين بلغ: 315 ناخباً من أصل 603 سددوا إشتراكاتهم.

تصريح طربيه:
وبعد إعلان النتيجة هنأ الدكتور جوزف طربيه الفائزين ورحّب بإنضمامهم إلى المجلس التنفيذي للرابطة المارونية، معرباً عن أمله في قيام تعاون وطيد بين جميع أعضاء المجلس من أجل مواصلة العمل في الحقلين الوطني والماروني في إطار خطة عمل الرابطة الرامية إلى تحقيق وحدة الصف والتوافق على الثوابت الوطنية الجامعة.