استقبل الراعي وفدا من الرابطة المارونية برئاسة النقيب سمير ابي اللمع، وكان عرض لآخر نشاطات الرابطة على الصعيدين المحلي والدولي. وأشار ابي اللمع الى ان “زيارة غبطة البطريرك ضرورية لننقل اليه أجواء تحرّكنا الذي حصل منذ فترة شهر إلى اليوم، ولا سيما زيارتنا للفاتيكان وروما والمقابلات التي أجريناها مع المسؤولين في حاضرة الفاتيكان وأيضاً في الدّولة الإيطاليّة، مع المونسنيور أورتيغا الذي سلّمناه مذكّرة وكتاباً إلى قداسة البابا رفعناه كرابطة مارونيةّ حمل توجّهاتنا والأفكار التي نشهد على أساسها وموضوع دعم المسيحيين في الشّرق للتّعايش مع الفئات الأخرى”.
وأضاف: “كما أطلعنا غبطته على اللّقاء الذي نظّمناه والذي ضمّ كلّ الأحزاب اللّبنانيّة الفاعلة والتي على أساسها صدرت توصية أو وثيقة موقّعة بالتزام حدّ الدّولة ودعم الدّولة ودعم الدّيموقراطيّة، ولكن طبعاً وضعنا الخلافات جانباً، إلاّ أنّنا وصلنا إلى قواسم مشتركة”.

المصدر: النهار