بحث ممثلو الرابطات اللبنانية المسيحية في اجتماع إستثنائي عقد في مقر الرابطة المارونية برئاسة النقيب سمير أبي اللمع، الأوضاع المستجدة في العراق، وأصدر البيان الآتي

1- يعرب اتحاد الرابطات اللبنانية المسيحية عن بالغ قلقه من التطورات الخطيرة التي يشهدها العراق، وتخوفه من انعكاساتها السلبية على وحدته ومكونات شعبه كافة، ولا سيما على المسيحيين المنتشرين في سهل نينوى وقد لجاءوا اليه من بغداد وسائر المحافظات هرباً من العنف وطلباً للنجاة.

2- يدعو الاتحاد الامم المتحدة والمنظمات الدولية الى التحرك السريع لضمان حرية وكرامة الانسان في هذه البقعة من العالم التي انطلقت منها الحضارات. كما تناشد المقامات المسيحية والإسلامية: حاضرة الفاتيكان، الازهر الشريف والمرجعيات الدينية في المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية في إيران، السعي الجاد وبكل الوسائل وما تمتلك من إمكانات وتأثير معنوي لإنقاذ هذا الشعب الذي يرنو الى السلام والاستقرار.

3- يناشد الاتحاد أصحاب الغبطة بطاركة الشرق ورؤساء كنائسه عقد اجتماع إستثنائي في لبنان لبحث الاوضاع الخطرة في المنطقة ولا سيما تلك المستجدة في العراق.