علق رئيس الرابطة المارونية النائب السابق نعمة الله ابي نصر، على “حملات الافتراء والتجني التي تطاول المرجعيات الوطنية والروحية في الاونة الاخيرة”، وقال: “ان هذه الحملات لا تستحق الرد والتعليق، لانها صادرة عن حاقدين فاقدي الصدقية. وان السهام التي طاولت بعبدا وبكركي، والتي طاولت وقد تطاول مرجعيات وطنية وروحية اخرى لن تصيب هدفها، وحال اصحابها كحال ناطح الصخرة التي تكسرت عليها رؤوس المتطاولين على لبنان ورموزه”.

وتابع: “فلتخرس الابواق الحاقدة، حبذا لو لم تنفخ في نار الفتنة، ودعت الجميع الى كلمة سواء، لان لبنان يبنى بالحوار والمحبة وقبول الاخر والعيش المشترك”.