صدر عن رئيس الرابطة المارونية النائب السابق نعمة الله ابي نصر البيان الآتي:

ازاء خطورة الوضع الذي بلغه لبنان والوصول الى حائط مسدود في عملية تشكيل الحكومة وحيث ان الازمة تطورت من ازمة حكومة الى ازمة نظام فان الرابطة المارونية تتوجه الى صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي ليدعو في اسرع وقت الى لقاء تشاوري للقيادات المارونية للبحث في ما آلت اليه الامور لتحمل مسؤولياتهم واتخاذ القرارات المناسبة لحماية الدولة من الانهيار في ذكرى مئويتها الاولى وتجديد الميثاق بين اللبنانيين بما يحفظ وحدة الارض والشعب والمؤسسات واستعادة التوازن والتكافؤ في آلية الحكم على قواعد الاحترام المتبادل بين المكونات وتحقيق مبداء العدالة في قيام نظام جديد يطمئن من جهة الطوائف ويرسي من جهة اخرى دولة المواطنة.
وتعتبر الرابطة المارونية ان بكركي بما تمثل من دور تاريخي وموقع وطني مؤهلة للقيام بهذا الدور الذي نهضت به في السابق مرات عدة. كما تعتبر الرابطة ان ما يجمع بين اللبنانيين ، اكثر مما يفرق وان الطلوب هو بناء دولة قوية وليس الاستقواء على بعضنا البعض وتحذر من ان التصلب في المواقف قد يؤدي بنا الى هلاك الدولة فلنتعظ جميعا” ولنبادر الى الحوار والتهدئة والتعقل قبل فوات الاوان.وليكن معلوما” انه لا يمكن لاي طائفة مهما كثر عددها وعلا شأنها وكبرت امكاناتها ان تستأثر بالحكم في لبنان. ولنا من تجارب الماضي العبر.