صرح رئيس الرابطة المارونية النائب السابق نعمة الله أبي نصر بما يلي:
تناولت بعض مواقع التواصل الإجتماعي، الكاردينال البطريرك مار بشاره بطرس الراعي ، بكلام سوقي وناب، وغير اخلاقي، وذلك على خلفية عظته يوم الاحد الماضي. وإذا كان الخلاف في الرأي مشروعا ومقبولا، فإنه من غير المقبول على الإطلاق التطاول على غبطة البطريرك ، وما يمثله من موقع روحي ووطني ، وأن الكلام المسيء مرفوض رفضا قاطعا، وادعو القضاء، ومكتب جرائم المعلوماتية إلى التحري عن هوية المفترين، الذين تجاوزوا كل الحدود الأخلاقية، وملاحقتهم وتوقيفهم لينالوا ما يستحقون من عقوبة ، والزامهم بإزالة كل ما دونوه على صفحاتهم.